من خمريات الشعر الفرنسي : خمريات بودلير في أزاهير الشر وخمريات أبو نواس

من خمريات الشعر الفرنسي : خمريات بودلير في أزاهير الشر وخمريات أبو نواس

محمد زعل السلوم

سبق أبو نواس بخمرياته الأدب الغربي بأكثر من ألف سنة، بل وكان أكثر فجوراً من بودلير الذي اعتبرته الكنيسة عام 1859 حين طبع ديوانه الأشهر أزاهير الشرّ فاجراً، فلو كانت الكنيسة بعصر أبو نواس والعباسيين لقامت بإحراقه وقتذاك، وتعتبر خمريات أبو نواس مصكوكات عالمية انسانية لا مثيل لها، وإن اقترب بودلير منه في بعض اللحظات.

لكن شارل بودلير يشترك مع أبو نواس في قصائده الخمسة من جواهر خمريات الأدب الفرنسي بأن الخمر غرض شعري من أغراضهما، رغم أن وصف الخمر في الأدب العربي كان متوفراً في الأدب الجاهلي والأموي والعباسي وصولاً لعصرنا الحديث. 

يقول أبو نواس :  

دقّ معنى الخمر حتّى   هو في رجمِ الظّنونِ

كما تفاخر أبو نواس في شراء الخمرة فقال :

يا قهوةً حُرّمت إلا على رجلٍ أثرى فأتلفَ فيها المالَ والنشبا

أما عنترة بن شداد في الشعر الجاهلي فتفاخر بالخمرة قائلاً :

فإذا شَربتُ فإنّي مستهلكٌ مالي وعِرضي وافرٌ لَم يُكلَمِ

وهنا يتطابق عنترة مع بودلير حين يصف زوجته الميتة ليقول :

هذه الفاجرة المحصّنة كقُضبانِ سككِ الحديد

لم تعرف الحبّ الحقيقي يوماً لا في صيفٍ ولا شتاء

على الرّغم من سِحرها الأسود

وموكب ذُعرِها الجهنّمي

وقواريرِ سُمّها ودموعها

وصليلَ سلاسِلها وعِظامها

ها إنّي حرٌّ وحيد

أما طرفة بن العبد فيتفاخر بالخمرة ليقول :

وما زال تِشرابي الخمورَ ولذّتي وإنفاقي طريفي ومُتلدي

ومن أشهر خمريات أبو نواس :

أَحَبُّ إِلَيَّ مِن وَخدِ المَطايا         بِموماةٍ يَتيهُ بِها الظَليمُ

وَمِن نَعتِ الدِيارِ وَوَصفِ رَبعٍ    تَلوحُ بِهِ عَلى القِدَمِ الرُسومُ

رِياضٌ بِالشَقائِقِ مونَقاتٌ          تَكَنَّفَ نَبتَها نَورٌ عَميمُ

كَأَنَّ بِها الأَقاحي حينَ تَضحى    عَلَيها الشَمسُ طالِعَةً نُجومُ

وَمَجلِسِ فِتيَةٍ طابوا وَطابَت      مَجالِسُهُم وَطابَ بِها النَعيمُ

تُدارُ عَلَيهُمُ فيها عُقارٌ            مُعَتَّقَةٌ بِها يَصبو الحَليمُ

كُؤوسٌ كَالكَواكِبِ دائِراتٌ       مَطالِعُها عَلى الفَلَكِ الأَديمُ

يُحِثُّ بِها كَخوطِ البانِ ساقٍ      لَهُ مِن قَلبِيَ الحَظُّ الجَسيمُ

لِطَرفي مِنهُ ميعادٌ بِطَرفٍ       وَفي قَلبي بِلَحظَتِهِ كُلومُ

وكما صوّر أبو نواس من خلال الخمرة أجواء عصره كذلك صورها بودلير فكانت رمزاً للحياة الإجتماعية والسياسية، فكلاهما كانا يؤمنان بالحرية ويسخطان على السلطة المُطلقة الجائرة، وينتقدان من خلالها بؤس مجتمعهما ويسخران من الظلم ويصورانه عبر الهزل والتهوّر. وكانت بالنسبة لهما وسيلة للتعبير عن معاناتهما الإجتماعية فكانت متمردة وثائرة وتعبّر عن الأخلاقية والروحية لكليهما.

وهنا سأعرض ستة من قصائد بودلير ضمن ديوانه أزاهير الشر ولكل قصيدة منها غرض وغاية عميقة وهامة وتُعتَبر تلك القصائد أهم قصائد خمريات الشعر الفرنسي.

ومع أن هذا الفصل القصير من أزاهير الشر هو نتيجة محاولة أخرى للفرار في طبيعة شارل بودلير، عبر الجنة الاصطناعية أي الخمر، ليقول في قصيدة خمرة لقاطي الخِرَق : 

وفي قلبِ ضاحيةٍ قديمة تشبهُ المتاهةَ الموحلة

فيها يزدحمُ الناس بصخبٍ وضجيجٍ عاصفَين

ولو أن خمريات بودلير تحتوي على خمس قصائد فقط من أزاهير الشر، كلها مكرسة للنبيذ، ليقول في قصيدة خمر لقاطي الخِرَق :

 هكذا تنثر الخمر عن طريقِ حلق الإنسان

وعبر مسيرة الإنسانيةِ العابثةِ اللاهية

الذهبُ من منبعه الساحر

يفني مآثرهُ ويسودُ بعطاءاته

سيادةَ ملكٍ حقيقيّ

والله الذي أدرَكَه النّدم

صنَع النُّعاس ليُغرقَ فيهِ أحقاده


وقصائد الخمريات الخمسة لبودلير هنا هي :

روح الخمر

خمر لقاطي الخِرَق

خمرة القاتل

خمر المتوحّد

خمرة العشاق.

يتدفق الخمر “عديم الشكل والصوفي” في أقسام أخرى من الأقسام الستة لأزاهير الشر مثل قصائد (السم، ينبوع الدم، صلاة الوثني).

يتناول بودلير وهم القوة والعنفوان الذي يشعرنا به السكر لوهلة في قصيدة «خمر المُتوحّد» من ديوان أزاهير الشر: 

تسكبين له الأمل، الشباب والحياة

– والفخر، كنز كل دناءة 

الذي يجعلنا منتصرين وشبيهين بالله!». 

فبفضل النبيذ، قد يصبح الإنسان إلهاً. إنه مفعول الخمرة السحري الذي يجرفنا في علاقات جنسية، فتفلت رغباتنا بشكل مفاجئ. قد يلتقي شخصان مجهولان في حانة، تسحرهما الخمرة لليلة فيصبحان عشيقين وهميين، يصف بودلير هذه السعادة العابرة في قصيدة خمرة العشاق : فلنمتط الخمرة حصاناً

لنذهب الى سماء ساحرة وإلهية

نتأرجح برخاوة على جناح

هذه الزوبعة الفطنة

في هذيان متوازٍ 

يا أختاه، سوف نسبح جنباً الى جنب

لنهرب من دون راحة ولا مهادنة

إلى فردوس أحلامي!. 

أهو يشارك لحظة التحوّل السحرية هذه مع عشيقته؟ ليس فعلاً، إذ نلحظ في نهاية القصيدة عبارة: «فردوس أحلامي»، أي أنه يتكلّم عن أحلامه بدلاً من أحلامهما.

وهكذا نجد أن الخمر قد عبّرَ بدوره عن متعة احتكاكه بجسد الإنسان ففي قصيدة روح الخمر من ديوان بودلير الشهير أزاهير الشر، إذ يتكلّم الخمر في هذه القصيدة قائلاً : 

لأنني أشعر بفرح عظيم حين أسقط 

في حنجرة رجل استهلكه العمل

صدره الدافئ هو مقبرة ناعمة

أتمتّع فيها أكثر من السراديب الباردة.

إذاً تشترك الخمرة في رحلة المتصوف الفردية التي تصبو نحو صفاء كامل. وتذكرنا هذه العلاقة بالثمل كما تقول الناقدة منيرة أبي زيد، بقصائد من ديوان الشاعر الفرنسي أبولينير (كحول) الذي يصف كل مدينة باريس كما لو أنها امرأة سكرانة تحاكي سائر المدن لتتوحّد معها في حالة النشوة الجماعية قائلةً : (لقد سكرت لأنني شربت العالم بأسره.)

وأختم قبل عرض قصائد بودلير الستة التي أعرضها هنا ومن ترجمة حنا الطيار وجولييت الطيار الشهيرة، أختم بقصيدة أبي النواس مناجاة الخمر التي يصف من خلالها شاعر المجون، المولَع بالخمرة والغلمان، عدم مشاركة حالة السكر : خلوت بالرّاح أناجيها        آخذ منها، وأعطيها

نادمتها، إذ لم أجد مسعداً      ارضاه أن يشركني فيها

شربتها صرفاً على وجهها    فكنت ساقيها وحاسيها.

وهنا ستة قصائد لبودلير اخترتها لكم :



1-السم

يَعرِفُ الخمر كيف يُضفي حتى على أحقر الأكواخ

وأقذرها بذخاً خارقاً

ويفجّر أكثر من رواقٍ خُرافيّ

في ذهبٍ بُخارهُ الأحمر

كشمسٍ غاربةٍ في سماءٍ غائمة

الأُفيون يزيد اتساع ما ليسَ لهُ حدود

يُطيل اللامتناهي يعمّقُ الزّمن

يكشفُ عن أعماقِ اللذّة

ويملأُ النفسَ فوق ما تسع

بلذائذ قاتمةٍ سوداء

كلّ هذا لا يضاهي هذا السُمّ

المُنسكبِ من عينيكِ الخضراوين

بُحيرتَين ترتجف أمامها نفسي

فترى نفسها في وضعٍ مقلوب

وتفدُ إليها أحلامي زمراً

لترتوي من أعماقها المرّة

كل هذا لا يضاهي أُعجوبة لُعابكِ الرّهيب

الذي يشدّ على قلبي

ويغرقُ في النسيان نفسي بلا ندم

ويجرفُ معه دَوارها

ويتركها خائرةً على شواطئ الموت


2-روح الخمر

أنشدتُ روح الخمر ذاتَ مساءٍ في القوارير

إليكَ أيّها الإنسان العزيز المحروم

أَطلق من جسني الزجاجي وختمي الذهبي

نشيداً مليئاً بالضياء والإخاء

أنا أعرفُ الجهد الذي تحتاجه الربوة الملتهبة

من الكدح والعرق والجهد وأشعة الشمس المُحرقة

حتى أولد وتدبّ في كياني شعلة الحياة

لكني لن أكون عاقّة ولا شريرة

لأني أشعر بغبطةٍ عظيمة

وأنا أنحدر في حلق إنسان أنهكهُ العمل

فإنّ صدرَه الدافئ سيكون لي قبراً

أحلى وأمتع من الكهفِ الباردِ الذي كنتُ فيه

هل تسمع صوتَ تراتيلِ الأحد تتردّد

والأمل الذي يُزغردُ في صدري الخافِق

فعندما تُشمّر عن ساعديك لتضعهما على المنضدة

سوف تمجّدني وتشعر بالفرح

سأسكبُ اللّهب في عينيّ زوجتك المفتونة

وأعيدُ لولدك قوته وتورّد خديه

وسأكون للرياضي الذي أوهنت ذراعيه

أعباء الحياة

الزيت الذي يشدّ من عضلات الكادحين

وفي جوفكَ سأسقطُ رحيقاً نباتياً

وحبّةً ثمينةً ألقى بها الزارعُ الأزليّ

كي ينبت حُبّنا شعراً

يتصاعدُ نحوَ العرش الإلهي

كزهرةٍ نادرة


3-خمر لقاطي الخرق

على ضوء مصباح الشارع المُحمرّ

الذي تتلاعب بفتيلهِ الريح وتصفعُ فيه الزجاج

وفي قلبِ ضاحيةٍ قديمة تشبهُ المتاهةَ الموحلة

فيها يزدحمُ الناس بصخبٍ وضجيجٍ عاصفَين

يُقبل لقّاط الخِرقِ وهو يَهزّ رأسه

ويصطدمُ بالجدران ويضربُها كأنّه شاعر

دون أن يُلقي بالاً إلى الوُشاة من أتباعه

ليسكبَ ذوبَ قلبه في مشاريع مجيدة

فيقسمُ الأيمان ويُملي أسمى القوانين

يصرع الخبثاء ويأخذُ بيد الضحايا

وتحتَ السماء الممتدّة كالسُّرادِقِ المعلّق

ينتشي بروائعِ فضائلهِ الشخصيّة

أجل إن هؤلاء الذين أرهقتْهُم همومَ العائلة

وطحنَهم الكَدح وعذّبتهُم السنون

وقصمت ظهورهُم المَحنية تحت أكداسِ النّفايات

التي قذفَتها باريس الهائلة مِن جوفها

سيعودون وقد ضمّختهُم عطورُ الدّنان

يتبعهم رفاقٌ بيّضت نواصيهِم المَعارك

تتدلى شواربَهم كأعلامٍ قديمة

وتنتصبُ أمامهم

البيارقَ والزهور وأقواسَ النصر باحتفالٍ سحريّ

وفي ضجيجِ هذه العربدةِ المتلألئة

للأبواقِ والشمس والصّراخ والطّبول

سيأتون بالمجدِ للشعب المنتشي بالحُبّ

هكذا تنثر الخمر عن طريقِ حلق الإنسان

وعبر مسيرة الإنسانيةِ العابثةِ اللاهية

الذهبُ من منبعه الساحر

يفني مآثرهُ ويسودُ بعطاءاته

سيادةَ ملكٍ حقيقيّ

والله الذي أدرَكَه النّدم

صنَع النُّعاس ليُغرقَ فيهِ أحقاده

هؤلاء العجائز المنبوذين ويهدهد

أحلامهَم

فأضافَ الإنسان إلى ذلك الخَمرة

تلك الابنةُ المقدسةُ للشمس



4-خمرة القاتل

أنا حرّ فزوجتي ماتت وأستطيعُ إذاً

أن أشربَ حتى الثّمالة

حين كنتُ أرجعُ إليها خاليَ الوفاض

كان صراخها يَقطع نِياط قَلبي

أنا سعيدٌ الآنَ كَمَلِكْ

فالهواءُ نقي والسماءُ رائعة

لقد كان لنا مثلَ هذا الصيف عندما وقعتُ في حُبّها

الظمأُ الرّهيب يُمزّقني. وحتى أرتوي أحتاجُ

إلى سَعَةِ قبرَها من الخَمر

وهذا ليس بالشيء القليل

لقد قذفتها في جوفِ بئر

وفوقها ألقَيت بكلّ ماعلى حافّتيه من أَحجار

وسأنساها إنْ استطعت

رجوتُ منها موعداً عندَ المساء على طريقٍ مُظلمة

باسمِ ما يربطنا من حنان وقَسَم لا فكاكَ منهُما

وحتى نعيدُ الصّفاء بَيننا

كما في الأيام الجميلة من غرامنا

وأتت. المخلوقةُ الحمقاء .

ونحن هكذا يَعترينا أحياناً الجُّنون

كانت بعدُ جميلة بالرغم من تَعب السنين

وأنا كنتُ مولعاً بها ولهذا قلت لها  :  

أخرجي من هذه الدّنيا

لا أحدَ يستطيع فَهمي. هل من واحدٍ

من هؤلاءِ السُّكارى المجانين

يفكّر في لياليهِ السّقيمة

أنْ يصنعَ من الأكفانِ خَمراً ؟

هذه الفاجرة المحصّنة كقُضبانِ سككِ الحديد

لم تعرف الحبّ الحقيقي يوماً لا في صيفٍ ولا شتاء

على الرّغم من سِحرها الأسود

وموكب ذُعرِها الجهنّمي

وقواريرِ سُمّها ودموعها

وصليلَ سلاسِلها وعِظامها

ها إنّي حرٌّ وحيد

سأسكرُ هذا المساء حتى أفقِد الوعي

ثم أرقُد لأنَام على الأرضِ كالكلب

دون خوفٍ أو ندَم

وباستطاعةِ العربةِ الثقيلة

وكذا القاطرات الشديدةِ السرعة

أن تسحقَ رأسيَ المُجرم

أو تشطُرني نصفين

سيّان إني لأهزأُ بالجنة والجحيم

وبالمائدةِ المقدّسة….


5-خمرة العشاق

الفضاء اليوم مشرق زاه

فلنسافر على جوادٍ من خمر

بغير رَسن ولا شكيم ولا مهماز

إلى سماءِ سحريةٍ رائعة

ولنقتفِ أثَر السّراب البعيد

في زُرقة الصّباح الصافي

كملاكَين يَسوقهما قدرٌ محتوم

مهدهدين برفقٍ فوقَ جناحي

زوبَعة غيرَ هوجاء

وسَنسبحُ يا شقيقةَ روحي بجنونٍ موازٍ

بلا راحةٍ ولا هدنة

إلى فردَوسِ أحلامي



6-ينبوع الدم

يُخيّل لي أحياناً بأن دَمي يجري هدّاراً

كينبوعٍ إيقاعيّ النحيب

وأسمعه يسيل بخريرٍ مُتّصل

لكني عبثاً أتفحّص نَفسي لأَجدَ جَرحي

وعبر المدينة يندفع كأنّه في حقلٍ فسيح

ليحوّلَ البلاط إلى جُزرٍ صَغيرة

وليروي ظمأَ كلّ مَخلوق

ويلون الطبيعة بالحُمرة

وغالباً ما طلبتُ من الخُمور الخادعة

أن تسكُنَ ولو ليومٍ واحد

الرُّعبَ الذي يَستأكلُني

فالخمرُ يجعلُ العين أكثرَ صفاءً والأُذن أدقّ سمعاً

وبحثتُ في الحبّ عن إغفاءةٍ بلا هَواجس

لكنّ الحُبّ لم يَكُن لي سِوى فراشٍ من قَتَاد

وجد ليروي ظمأ تلكَ الفتيات

اللواتي هنّ بغيرِ قَلب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s