من أوكرانيا بعد سوريا.. “البطل السوري” يفر وحده في رحلة جنونية

من أوكرانيا بعد سوريا.. “البطل السوري” يفر وحده في رحلة جنونية
مصطفى هاشم – واشنطن

في رحلة شاقة جديدة، وبعد 9 سنوات من فرارها من الحرب في سوريا إلى أوكرانيا، اضطرت أسرة الصبي السوري، حسن الخلف، البالغ من العمر 11 عاما، إلى تركه يفر وحده من مدينة زابوروجي في جنوب شرق أوكرانيا، حتى الحدود السلوفاكية في رحلة بلغت 1500 كيلو مترا واستغرقت أربعة أيام.

وفوجئت السلطات السلوفاكية، عندما استقبلت على الحدود مع أوكرانيا، حسن وهو يحمل فقط كيسا بلاستيكيا وجواز سفر، دون أي مرافق، ووصفه ضباط الشرطة بأنه “بطل”، مؤكدين أنه “لم يذرف الدموع” عند الوصول بعد نهاية مسيرته الشاقة.

ونجح أصدقاء المتطوعة الأوكرانية في منظمة خيرية، أناستيا ميتيليفا، أخيرا في العثور على الصبي، “قبل أن يتم إيداعه في مركز خاص بالأطفال الأيتام، وهو أمر لم نكن نريده بالطبع”، بحسب ما أفادت ميتيلفا لموقع “الحرة”.

وقالت الشرطة السلوفاكية على صفحتها على فيسبوك: إنه “بفضل الرقم الموجود على يده وقطعة من الورق في جواز سفره، تمكنوا من الاتصال بأحبائه الذين جاؤوا من أجله فيما بعد، وانتهت القصة بشكل جيد”.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، مناشدات للآباء والأمهات بأن يضعن في يد وأعناق الأطفال معلومات عنهم في حالة إذا ما ضاعوا أو افترقوا بسبب التكدس الرهيب، حيث وصل عدد الفارّين من أوكرانيا في اليوم الحادي عشر من الحرب إلى نحو مليون شخص.

وميتيلفا تنتمي لنفس المدينة التي أتى منها حسن، زابوروجي، وتعرف أسرته منذ خمس سنوات، ودرست مع شقيقه زكريا سابقا، ويدرس الاثنان حاليا في سلوفاكيا.

وقالت الفتاة المتطوعة في مؤسسة خيرية تدعى “إمبولسا يو أيه”، لموقع “الحرة”، “أرسلنا إليه صديقتي على الحدود بينما كنت أساعد أنا عائلة أخرى كانت قد وصلت الحدود في وقت سابق”.

وأضافت “ساعدت أخاه في أن يأخذ حسن حتى لا تأحذه السلطات السلوفاكية كأحد الأيتام وهو ما لا نريده بالطبع لأن لديه عائلة بالفعل”.

ولم يكن الصبي حسن، هو أول إخوته الذين فروا من المدينة، بل سبقه ثلاثة من إخوته يبلغون من العمر 17 و16 و14 عاما.

“لم تكن السلطات تسمح بعبور الأطفال حتى سن 11 عاما دون مرافق بالغ، وهو ما جعل حسن لا يغادر مع إخوتي”، بحسب زكريا الخلف (20 عاما)، لموقع “الحرة”.

كان على الأم أن تترك ولدها الصغير يفر وحده بدون مرافقته بسبب اضطرارها لمراعاة جدة حسن البالغة من العمر 84 عاما، التي لا تستطيع التحرك، وتقول “عندما تكون الأوقات صعبة، عليك اتخاذ قرارات صعبة”.

ولم يستطع زكريا، بدوره أن يستقبل شقيقه الصغير على الحدود، “لأنني كنت مضطرا إلى العمل في ذلك الوقت من أجل توفير لقمة العيش لإخوتي، ولم أكن أعلم في أي وقت بالضبط سيصل، الرحلة استغرقت أربعة أيام”.

وأضاف “بفضل قطار الإنقاذ الأوكراني، تمكن أخي حسن من الوصول إلى مدينة لفيف. و هناك، وضعه متطوعون لطيفون في قطار لفيف-أوزهورود بناء على طلبه. ومرة أخرى، وبفضل التعاطف الإنساني وعمل شاق، اصطحبه المتطوعون الأوكرانيون والسلوفاكيون إلى الحدود”.

وولد زكريا وأشقاؤه الأربعة في سوريا، وانتقلوا مع والدتهم الأوكرانية الأصل إلى أوكرانيا، عام 2013 بسبب الحرب السورية، لكن الوالد لم يسافر معهم.

“لم يرد والدي أن يفر معنا إلى أوكرانيا لأن والديه في سوريا، وتمسك بالعيش في وطنه سوريا وقال إنه لا يحب أن يخرج منه خاصة من أجل والديه”.

ويقول “بعد فرارنا بفترة، لم نسمع عن والدنا شيئا، ثم أخبرنا أهلنا الذين ظلوا في سوريا إنه قتل بالرغم أنهم لم يحصلوا على أوراق رسمية تثبت ذلك، ولم نحصل على معلومات بشأن كيفية مقتله”.

يعتبر زكريا أن روسيا هي من تسببت في خراب بلديه سوريا وأوكرانيا ويقول:”بوتين مهبول، ربما لديه مرض في رأسه”.

وقال: “لا أعرف ماذا نفعل الآن، ونحن في وضع مزري للغاية، لكن ما أعلمه جيدا أنه بات من الصعب أن أترك أهلي يعيشون في أوكرانيا بعد الآن”.
All support for you Zakariia Alkhalaf Nastia Mietielieva Olha Vesnianka and all Ukaranians

*النص المكتوب منقول حرفيا من صفحة الكاتب في فيسبوك

*مصدر الصور صفحة الكاتب في فيسبوك

*المصدر الأساسي: موقع قناة الحرة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s