عشر قصائد للشاعرة الأمريكية سارة بليمبتون ترجمها محمد زعل السلوم

عشر قصائد للشاعرة الأمريكية سارة بليمبتون 

ترجمة محمد زعل السلوم 

سارة بليمبتون، رسامة وشاعرة، تعيش في نيويورك. تم نشر مجموعتها، Single Skies ، بواسطة Paul Auster في Living Hand. وهي أيضاً مؤلفة ورسامة وطابعة للعديد من كتب الفنانين ذات الإصدار المحدود، بما في ذلك Black as the Height (1988). 

الجميل في قصيدة سارة بليمبتون أنها حمالة أوجه فتارة تجد سماءها عبارة عن لوحة زرقاء مؤطرة كنافذة وتارة تجد نجومها تتسلل من علوّ بين أغصان الشجر، وتارة غيومها تفرّ هاربة لتفسح المجال للشمس الخجولة، وكأنها ترسم لوحات السماء، وكأن قطرات المطر على زجاج نافذتها تنظر إليها من الخارج وتدق نافذتها راغبةً في الدخول. رغم بساطة كلماتها إلا أنها تتحرى الألوان عبر مشاعرها لتتحرى ذاتها في طقوس السماء المتقلبة، فالضياء والنور وحدهما من يرسمان ألوان روحها بلا منازع. لذلك أخذت الكثير من الوقت في ترجمتها لتتخمر أفكارها لدي، ورغم وجود النصين الإنكليزي والفرنسي بين يديّ إلا أنني لاحظت كيف رأى المترجم الفرنسي عنها ما وجده في ثقافته المقابلة، وربما أنا والمترجم الفرنسي قمنا بخيانة النص لنعكس ما تدفق من شعر سارة في أرواحنا. 

1-هنا وهناك 

يحلّ الضوء الجليدي على العين 

ليبدأ البرد 

مثل الأزرق إلى الأسود 

شاحبٌ 

شاحب 

جثثٌ سوداء في أحضان الغيوم 

أنهار السماء تتماوج 

والريح تتدفق 

القمر ينسحب 

هنا وهناك 

سوف أرى 

ثم بعد فوات الأوان 

السماء في تكرارها 

تَذكُر النجوم 

لأنها تتسلّل عن علوّ 

عبر أغصان الشجر 

2-نسيان 

التفتّ 

وكل العيون مفتوحة 

اعتقدتُ 

للحصول على شذرة 

لمست الأرض السماء 

هناك مررتُ 

في مثل هذا النور 

تعود تلك الذكرى إليّ 

لكن إذا تحدثتْ 

هو كما لو.. 

غاب الوجه 

المطر يتلاشى 

لقد انغمست بعيداً 

في نسيان الأماكن 

حيث تكمن الكلمة 

كل خطوةٍ 

مثل العصبونات 

ثم تنزلق بعيداً 

3-أسود عاجي 

سوف ألوّن السماء 

الليلْ 

أسودٌ 

عاج 

على شكل العين 

التي تدقق 

الوجه من الداخل 

جدارُ السماء 

قطعَ النجوم 

الشمسُ بعيدةَ المنال 

الغروب من الداخل أسرعُ بمرتين 

لا يمكنني العودة إلى الوراء 

لترى 

إفتح 

اليوم 

جفَّ اللون 

قبل النهاية 

4-أيام 

يوماً بعدَ يوم 

الخارج 

لترى 

يقفز الطفل ويقفز 

العتبة 

الإحساسُ بالهواء 

سترتفع الغيوم 

أزرقٌ غامق 

يدفع للتراجع 

حيث يقسم الشمس 

ساعةً واحدة مجاناً 

كلمات للاستماع إليها 

لننسى بعد ذلك 

تراوِح مكانها 

أرضَ العودة 

لدفن البرد 

تنزل ذات يوم 

في اليوم التالي 

5-أزرق على أزرق 

تلك السماء التي فكّكَت 

لإرسالها بعيداً 

غيوم المطر 

الشمس أدناها 

كأنما تُسيلُ الدموع 

انتشار الأزرق على الأرض 

أين ذهبت؟ 

قُلتي عنبيّة 

هناك وهناك 

نُتَفٌ من السّماء 

لتنزلق في يدي 

هذا اليوم 

ذلك اليوم 

بأسرع ما يمكن 

أزرق 

باللون الأزرق 

الإختيار 

6-حرائق 

اللون الذي تركَتهُ 

الزهورُ الحمراءُ على الطاولة 

اختلاجاتٌ في السماء 

حرقت نُذُرُهم 

7-كمية الخطوة 

انطلق اللون نحو الارتفاع 

بواسطة الطيات المضيئة تُطوّقُها 

خطوة للأعلى 

الاقتراض الأخضر 

دعمٌ بيد واحدة 

خيوطُ السماء 

سجادةٌ في الأشجار 

الخط يدور 

تأطير النافذة 

ينفتح على الحائط 

8-الجو 

مسحة رقيقة 

الشمس على العين 

من الظلال على الرأس 

يصطفون في المطر 

صافيةً وراء السماء 

السقوف العالية 

أزرق 

9-افتح 

سوف تضحك 

تتشبث بالهواء 

تلك الأيدي التي تركت 

النفس 

والساعات 

ولكن في فترة ما بعد الظهر 

في الخارج 

في الشمس 

امتدت 

اليسار الأسود موارَباً 

مثل الباب في البداية 

10-أمطار 

هل سألت السؤال؟ 

متى 

سوف أنظر إلى الخارج؟ 

يُحدق  فيّ المطر 

يمضي يومٌ واحد 

دفع 

ماءاً زجاجي 

وكأن لا شيء يمكنُ أنْ يقال 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s