الشبّاك.. للشاعر السوري سلام حلّوم

الشبّاك.. للشاعر السوري سلام حلّوم

منذ قليلٍ كنت هناك
كما إطار لصورة ؛ صبيّ وبنتان
يرتقبون المغيب
ليسمعوا خشخشة أكياس ٍتصعد الدرج

منذ قليل كنت هناك
أفكّ عقدةَ الستارة عن خصري
وأستريح من الحراسة
وأجمع ، كما كلّ يوم ، أصدقاءَ الّليل
الزيزانَ وأمّات الفراش وأفراخَ العطريّة
وأقصّ عليهم ليلةً جديدة من حكايا شهرزاد

منذ قليل كنت هناك
أنتظر حتّى يكفّ البابُ عن صريره
ووشايتي للجدار المقابل ؛ أنّي كنت أكبو في الضحى
وأفسح لغبرة الدرّاق أن تمرّ نحو المخدّات
وأنفتح على مصراعَيّ
لنايٍ حزين في الظهيرة
وأطاوع للأولاد ، دون حيطةٍ ، مدَّ رقابهم
عن حوافي في المساء
وأدرك من عينِ قفله
حسدي على رفعة مستواي
ويبقى هو يلوح بين ذراعَيْ زاوية كأسير

منذ قليل كنت هناك
ألبس قميصَ الغبش المطرّز بالأسماء
ليعرف الجميع أنّ الّلالون لونٌ و شفّاف أيضاً
قبل أن أُشاهد وسط الرّكام
الدمَ الذي تربيّت على رائحته
يحيط بي كإطار
نتفَ الستائر والأكياسَ
مازالت تلتمع في الدّخان

ولا شيءَ لأحكيه لاشيء
أنسحب من طريق المنقذين
كي لا تنال من أقدامهم
خشباتي التي كشّرت عن مساميرها
في وجهِ الحريق
وأنسند بما كان ظهري، على جذعٍ
ما زال واقفاً لشجرة كينا

وأسأل :
لماذا ركامُ الدّار أكبر منها؟
وكيف يكبرالصغار في الجثّة قبل الأوان ؟

أتلفّت أبحث عن أثر لبابٍ فلا أجد
فأصيحُ من قلبِ بلّوري المهشّم :
لقد ظلمتك كثيراً يابابُ! سامحْني

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s