عبد القادر حمّود: مِنْ مقاماتِ الورد (مقامٌ آخرٌ للعشق)

مِنْ مقاماتِ الورد (مقامٌ آخرٌ للعشق)

***

وتقولُ لي كنّا معاً
في عالمٍ مِنْ ياسمينْ
أسرارُهُ تمتدُّ مِنْ
أقصى الخيالِ إلى اليقينْ
أثوابُنا فيه رؤىً
شقراءُ طرَّزَها الحنينْ
نمضي معاً…
نمضي إلى 
حلم توسَّدَهُ الجنونْ
***
وتقولُ لي 
كنّا هناكَ…
نضيءُ أسرارَ الجَمالْ
ونُبيحُ للشهقاتِ آفاقاً…
ونوغلُ في السّؤالْ
وتروحُ بي، وتروحُ حيثُ مَضَتْ عصافيرُ الخيالْ
وأنا بعالميَ المثيرِ…
حروفَ عشقٍ لا تُقالْ
***
شفتايَ ثرثرةُ القُرُنْفُلِ…
في مساءاتِ الصّفاءْ
عينايَ…
قلبيَ…
كلُّ ما بيَ مِنْ حنانٍ واشتهاءْ
أغفو…
وتأخذُني الأماني للبعيدِ كما تشاءْ
فأطيرُ…
حتٌى آخرِ الأسرارِ
أُوْغِلُ في الفضاءْ
وأغيبُ عن جسدي…
أغيبُ ويستبدُّ بيَ الحياءْن
***
وتقولُ لي كنّا معاً
والوردُ كانَ لنا غطاءْ
نسقي نضارَتَهُ…
ويسقينا، ونمضي في هناءْ
وتقولُ لي…
ويفوحُ مِنْ كلماتِها عطرُ اللّقاءْ 

***
عبد القادر حمّود
ريف ادلب
٩ آب (أغسطس) ٢٠٢٢م

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s