من مقامات الورد (مقام آخر للأسئلة) للشاعر السوري عبد القادر حمود


1 / 2
من مقامات الورد…
(مقام آخر للأسئلة)

***
شعر: عبد القادر حمود
***

وحين تشيبُ التعابيرُ
فوقَ شفاهِ الرّحيلْ
تدورُ المراعي…
وتمضي صخورُ الحكايةِ عبرَ الفراغِ الطويلْ
وتمضي حروفٌ…
بقايا أصابعِ مَنْ نحتوها…
وعطرُ الصّبايا…
تناثرَ قبل اندلاعِ الحكايةِ…
راحَ
وجاءَ…
وجاءَ
وراحَ
ولمّا يزلْ عند بوّابةِ الشّوقِ…
ينتظرُ المستحيلْ….
***
أراقبُها…
عبرَ ما نفضتْ من رؤاها
على شفةِ الرّيحِ…
ما أَوْدَعَتْ في المرافئِ من ياسمينٍ
ومن سلسبيلْ
وأغمضُ عينيَّ…
كي لا أُزيحُ الستارةَ عن عُرْيِها…
عن فراغاتِ ما لا تمسُّ الأماني
وما لا يطالُ الفضولْ
أراقبُها…
والصخورُ تُدندنُ
بعض الذي فاضَ من جسدي…
ورقاً يتطايرُ
يركبُ كفَّ المسافاتِ
يمضي بعيداً…
وقلبي يدقُّ…
فثَمَّ شراعٌ…
أقاحيَّةٌ تتثنّى
سؤالً…
فراغً…
مزاميرُ توغلُ في الجسدِ المستباحِ
وثَمَّ طبولْ
***
2 / 2
هناكَ…
هنا..
ربّما…
عند أوّلِ رعشةِ شوقٍ…
وقد لا يكونْ
فثَمَّ نقاطٌ…
سطورٌ بلا كلماتٍ
وصمتٌ..
وثَمَّ جنونْ
هناك..
هنا…
ربّما كان منذ زمانٍ
وقد لا يكونْ
***

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s