عبد القادر حمّود: مِنْ مقاماتِ الورد (مقامٌ آخرٌ للعشق)

مِنْ مقاماتِ الورد (مقامٌ آخرٌ للعشق) *** وتقولُ لي كنّا معاًفي عالمٍ مِنْ ياسمينْأسرارُهُ تمتدُّ مِنْأقصى الخيالِ إلى اليقينْأثوابُنا فيه رؤىًشقراءُ طرَّزَها الحنينْنمضي معاً…نمضي إلى حلم توسَّدَهُ الجنونْ***وتقولُ لي كنّا هناكَ…نضيءُ أسرارَ الجَمالْونُبيحُ للشهقاتِ آفاقاً…ونوغلُ في السّؤالْوتروحُ بي، وتروحُ حيثُ مَضَتْ عصافيرُ الخيالْوأنا بعالميَ المثيرِ…حروفَ عشقٍ لا تُقالْ***شفتايَ ثرثرةُ القُرُنْفُلِ…في مساءاتِ الصّفاءْعينايَ…قلبيَ…كلُّ ما بيَ مِنْ حنانٍ واشتهاءْأغفو…وتأخذُني الأماني للبعيدِ كما تشاءْفأطيرُ…حتٌى آخرِ الأسرارِأُوْغِلُ في الفضاءْوأغيبُ عن جسدي…أغيبُ … متابعة قراءة عبد القادر حمّود: مِنْ مقاماتِ الورد (مقامٌ آخرٌ للعشق)

فصل من رواية (الداشر) للكاتب السوري خطيب بدلة

فصل من رواية الداشر (رقم 3) عمري، بحسب بطاقتي الشخصية، ثلاث وسبعون سنة، فأنا مسجل ضمن مواليد 1947، ولكنني متأكد من أنني أكبر من هذا العمر بثلاث أو أربع سنوات، لأن تسجيل الولادات في أيام والديَّ لم يكن دقيقاً، بالإضافة إلى أن أعمارنا وحيواتنا، من حيث المبدأ، ليست ذات قيمة.نحن نازحون إلى إسطنبول من شمال سورية، وبالتحديد من محافظة إدلب.. نعيش أنا وزوجتي أم سلوم، … متابعة قراءة فصل من رواية (الداشر) للكاتب السوري خطيب بدلة

عبد القادر الحصني: قصيدة الرجل

عبد القادر الحصني: قصيدة الرجل كان حزيناً يُغرق جلَّ ملامحه في بِركة كفّيهِ ويقطرُ من بين أصابعه غيمٌ صار على شكل بكاءْ حاولتُ كثيراً أن أتفهَّم ما يعروه من الحزنِ بأبراجٍ عاليةٍ وشددتُ حبالَ الأجراسِ فلم يتنهّد جرسٌ منها: كان كأن هواءً يسكن في قلب هواءْ عدت إلى أخبار الأيام الأولى وتصفّحتُ الليلَ الأولَ فقرأتُ عرائسَ زنجياتٍ لم يطمثهنَّ نهارٌ ورأيت ثماراً تنطف لذّتَها السوداءْ … متابعة قراءة عبد القادر الحصني: قصيدة الرجل

الشاعر سلام حلوم يكتب تراجيديا السوريين بشعرية عالية

الشاعر سلام حلوم يكتب تراجيديا السوريين بشعرية عالية محمد علاء الدين عبد المولى ذات يوم كتب الشاعر السوري شوقي بغدادي في مطلع قصيدة له في الثمانينيات: ((أنا لم أخترع الأسودَ، فالأسودُ أكلي وشرابي والقدحْ)). ليقول لنا إن الأسود ليس اختراعا صناعيا في حياته كسوريّ، وكشاعر، فهذا اللون هو معيشة كاملة يحياها الإنسان في ظروف عامة وخاصة لا يجد فيها مهربا من الخضوع لسلطة اللون الأسود.. … متابعة قراءة الشاعر سلام حلوم يكتب تراجيديا السوريين بشعرية عالية

لقمان ديركي: لي صديق من كردستان

لقمان ديركي: لي صديق من كردستان في صيف 1987 أقامت وزارة الثقافة حفلاً فنياً لسميح شقير Samih Choukaer وفرقته على مسرح قلعة حلب ضمن فعاليات مهرجان ما، لكن لم تكن الدعوة تتضمن مكان إقامة للفرقة أو لسميح، كانت مجرد سماح لهذا الفنان بأن يغني على هذا المسرح كتر الله خير هالوزارة، المهم مالكم بالطويلة، الجمهور كان كبيراً، كانوا متعطشين لسماع فنانهم المفضل الذي لا يظهر … متابعة قراءة لقمان ديركي: لي صديق من كردستان