محمد إقبال بلّو: كاسة نبيذ معطرة بالشعر

محمد إقبال بلّو: كاسة نبيذ معطرة بالشعر هذا العشاء وشمعة مسحورةوالليل يؤنسه العويلوجناحها متأرجح بين الرحيق وفوقه ما تحتهوأنا أتوه على جدار الحزن مسلوب السبب مو فلسفة والله ولا شوية حكي لكنني متقطع الأنفاس تذهلني الطريقة ربمافالموت ابن الموت لا يرثيه من أحدولا يتطلب الإسراف في المعنىولا تسري قوانين القطيع على مناعتهولا يخشى انبعاثات الوميض من الجسد هالقلب يللي مستعر نسمة هوا خضرا تبعثر قصتهنبضة … متابعة قراءة محمد إقبال بلّو: كاسة نبيذ معطرة بالشعر

قاسم اسماعيل: في حضرة الهيام

قاسم اسماعيل: في حضرة الهيام قبل قليل كان جبروته  يعصف بالمتجذر منذ الأزل  منذ لحظة هز الكون بقلبه كان يقف على جبل هيج البحر بزفرة ما باله خمد ؟  ياويحه خطا إلى حتفه أذلته ألحاظ كالصوارم وشفاه مشبعة بالدم رمته نسمة على موطئ الأقدام اثقلت كاهله ريشة طائر  وغاص في الوحل بعد أن كان يعتلي جبلاً ————————— أُحاول الوصول إلّي أتلمس الزقاق المعتم لا أبصر … متابعة قراءة قاسم اسماعيل: في حضرة الهيام

محمد إقبال بلّو: رح حلفك بالغصن يا عصفور

رح حلفك بالغصن يا عصفورلا تحلّف العصفور ما بيحلف كذب هذا الذي نامت يداه على فمي تتحسس الكلمات تقطع من لساني جملة أو جملتينلعبت أصابعه البيانو بينما أغفو على خصر الحديقة حالما باللهأبحث عن صلاةأو مصحف من دون تفسير يجنبني الحقيقة والحياةقسما بأغصان الحديقة لن أجادل في اتجاهات الجهات لا تحلّف العصفور ما بيحلف كذبلك ما بقي غير الصخربيدر قهرجف النهرغاب العطروالريحة ريحتها جثث محروقة … متابعة قراءة محمد إقبال بلّو: رح حلفك بالغصن يا عصفور

جورج ميخائيل: الكهف ونشوة البصاق!

جورج ميخائيل: الكهف ونشوة البصاق! في ظلمة الكهف نعيش تحت بطانيات رمادية من UNHCRوجرابات مشغولة من صوف مكرور لكنزات قديمة! نتكوكع كديدان ونبسبس ونحف أيدينا علّ حرارة الاحتكاك تنعش أوردتنا الذاهبة الى الاطراف الباردة! نعلك تلك العلكة الرخيصة التي تسكت جوعنا لحلويات أو لحوم غابت شموسها ونضحك ملء الفراش كقطط خارج شهر تزاوجها، ونرفع أدعيتنا وصلواتنا كفريات على الريق ترفع السقف وتمخر عباب السحب النازلة … متابعة قراءة جورج ميخائيل: الكهف ونشوة البصاق!

دينا عاصم: خواطر مكسورة

دينا عاصم: خواطر مكسورة “سامحوني فقد قالت لي .. اكتبي لتتخطي المحنة” “القاهرة 3 فبراير” كنت قبل أقل من شهرين أرى الحزن عورة لا بد وأن نخبئه بعيدا عن أعين الناس…خصوصا في بدايته وعنفوانه.. مواجهة الموت واقترابه مني بدرجة شديدة كأن أمرض بوباء مثل كورونا ويرحل أبي وأمي شهيدين – وكنت احيا بهما – فجأة…. كان صفعة شديدة  أطاحت بي ورمتني أرضا…. لحظات سريعة خاطفة … متابعة قراءة دينا عاصم: خواطر مكسورة