إبراهيم شاهين: مونولوج

إبراهيم شاهين: مونولوج زي بوست: – بتجبلي هالغرضين معك من السوبر ماركت؟ – تكرم عيونِك .. أعطتني الجارة ظرفاً وضعته في جيبي ، كما توقعت فيه نقود ومع النقود قائمة من 17 بند .. أزعجني أكثر ما أزعجني كلمة هالغرضين، وبينما أملأ العربة بالغرضين، بدأ مونولوج حاد وغاضب مع نفسي، انتهى المونولوج إلى أنها ربما لا تقصد تمامًا خداعي واستغلالي، أزعجني أكثر شيء بالغرضين البند … متابعة قراءة إبراهيم شاهين: مونولوج

عُذبت وجُوّعت وأجبرت على تناول السم.. طفلة يمنية ضحية جرائم الشرف

عُذبت وجُوّعت وأجبرت على تناول السم.. طفلة يمنية ضحية جرائم الشرف زي بوست: قتلها أشقاؤها الثلاثة بدم بارد بعد تحريض من الأب وبالتعاون مع زوجة أحد الأشقاء القتلة. إنها الطفلة إصباح مهدي ابنة الـ16 ربيعاً هي آخر الضحايا لما يسمى “جرائم الشرف” في اليمن. كانت الناشطة هيفاء مالك أول من أثار القضية عبر حسابها على فيسبوك، إذ أوضحت أن طفلةً من قرية صعفان عزلة بني … متابعة قراءة عُذبت وجُوّعت وأجبرت على تناول السم.. طفلة يمنية ضحية جرائم الشرف

كتب مؤنس بخاري عن إلغاء قانون جريمة الشرف في سورية

كتب مؤنس بخاري عن إلغاء قانون جريمة الشرف في سورية زي بوست: ظنّ السوريون أمس أنّ حكومة الأسد تقوم أخيراً بفعل جيد، وتلغي من القانون “جرائم الشرف”، تلك التي زرعها القانون الروماني ثمّ شرّعتها فرنسا في قانون العقوبات السوري. وتبيح “معرّفات جرائم الشرف” للرجال قتل النساء تحت عذر الدفاع عن الشرف. لكنّ الواقع حيلة سورية كالعادة، لا تبتغي منها الحكومة إلا تلميع نظام الأسد؛ دون … متابعة قراءة كتب مؤنس بخاري عن إلغاء قانون جريمة الشرف في سورية

دينا عاصم: غزل عفيف عابر للبحيرات

دينا عاصم: غزل عفيف عابر للبحيرات زي بوست: خلي بالك من زوزو.. وخلي بالك من دودو…الراجل اللي نسي السؤال….انت جميلة..والنبي انت اللي قمر…غزل عفيف عابر للبحيرات.. كنت بدأت عملي في السادسة تماما..صليت الفجر ونزلت سريعا لأصل حوالي السادسة بالقرب من جراج ماسبيرو…وحين انتهيت نحو الثانية والنصف…توجهت للساحة التي تركت فيها سيارتي…كان المطر غزيرا جدا..ولكني احب المطر لذا فقد تمشيت الهوينى والناس حولي.على ندرتهم ينظرون لي.باستغراب…فهم … متابعة قراءة دينا عاصم: غزل عفيف عابر للبحيرات

محمد أمير ناشر النعم: أيها الحلم لا تتركنا

محمد أمير ناشر النعم: أيها الحلم لا تتركنا زي بوست: في سنة 2009 تسنى لي ولعائلتي أن نجوب سورية شمالاً وجنوباً وغرباً، ولا سيما غرباً، فلم نترك مكاناً في جبال الساحل إلا وزرناه، ولا ضيعة إلا ومررنا عليها، وكانت متعة المتع يوم نجلس على كراسي القش، ونأكل فطائر التنور من أيدي القرويات المكافحات، وكنا نعقد معهن الصداقات، لأننا غدونا من زبائنهن الدائمين. إحدى هؤلاء المجدّات … متابعة قراءة محمد أمير ناشر النعم: أيها الحلم لا تتركنا