بثينة هرماسي: هذه اللّعبة

بثينة هرماسي: هذه اللّعبة زي بوست: لم أعد أذكر .. متى .. وكيف دخلتها .. وهل أنا دخلتها بمحض إرادتي .. أو رغما عنّي .. في هذه اللّعبة .. أحاول دوما أن أتقن دوري .. وأحاول أن أمشي كلّ الوقت في الضّوء .. في هذه اللّعبة .. أغمض عيني حين أضطرّ المشي على الحبل … تارة أسير حثيثا … على الغيم بثقة .. فأبسل … … متابعة قراءة بثينة هرماسي: هذه اللّعبة

بثينة هرماسي: شيء ما يحملني هناك

بثينة هرماسي: شيء ما يحملني هناك زي بوست: دوار الطريق … يعجّ في رأسي و الزّمن يمضي .. قاطرة صاخبة .. قليل من الضوء .. والباقي أنفاق أسأل نفسي: – أين حقائبي؟ وأين الرّكاب؟ أمدّ يدي .. لا أحد ينتظر أحدا في المحطّات .. دلقت الضّياء .. سكبت الندى .. مرّ خريف وجاء شتاء وعمّ الغمام تحسّست دربي ورحت أجوب ذهابا إيابا في أنحاء قلبي … متابعة قراءة بثينة هرماسي: شيء ما يحملني هناك

بثينة هرماسي: الله لا يقتل الشعراء

بثينة هرماسي: الله لا يقتل الشعراء زي بوست: أجل الشّعراء في كل واد يهيمون .. أجل الشّعراء يتبعهم الغاوون.. أجل الشّعراء يقولون ما لا يفعلون .. لكنّ الله رغم كلّ ذلك يحبّهم! الشعراء حباهم الله بالحريّة المطلقة للتعبير عن أحاسيسهم ومنحهم كذالك ورقة بيضاء في وضع حدّ لحياتهم واختيار طريقة موتهم الله يحب الشعراء الله لا يقتل الشعراء الشعراء لا يموتون إلاّ بمحض إرادتهم هم … متابعة قراءة بثينة هرماسي: الله لا يقتل الشعراء

بثينة هرماسي: أنبياء في الكتب المقدّسة

بثينة هرماسي: أنبياء في الكتب المقدّسة زي بوست: حين كنت طفلة صغيرة كم كنت أودّّ أن أكون شاعرة كان يغريني سحر الحرف و جمال والكلمة كنت أرى الشعراء في منزلة عالية كالأنبياء في الكتب المقدسة أو كأبطال أساطير الإغريق.. نصف بشر والنصف الآخر آلهة كنت أراهم في خيالي، أشاوس.. بواسل.. لا يهابون الوغى… ولا المآزق .. فوارس،، يمتشقون الحرف من غمد القلب، يخوضون به معارك … متابعة قراءة بثينة هرماسي: أنبياء في الكتب المقدّسة

بثينة هرماسي: هذه المرّة على قدر حلمي

بثينة هرماسي: هذه المرّة على قدر حلمي زي بوست: هذه المرّة على قدر حلمي سأمدّ رجلي ولن أشتكي هذه المرّة لن أحلم أكثر مما ينبغي أن يكون سأحلم حلما بخطّ مستقيم مهذّب وجميل سأحلم حلما واضح المعنى مكتفيا بذاته وبدون عناوين هذه المرّة سأمضي حذو الحائط برفق كي لا أوقظ أحلام المتعبين من الحياة والمحبطين والباكين على حلم تحطّم على الصخر كقارب تهشّم في خليج … متابعة قراءة بثينة هرماسي: هذه المرّة على قدر حلمي