ثامر الجهماني: أين صديقنا حسن؟

ثامر الجهماني: أين صديقنا حسن؟ زي بوست: (العدالة المفتعلة أسوأ أشكال الظلم) أفلاطون حين يأتي الكلام المستساغ تتاح كل صنوف الاستحسان وتلمع الأسنان فرحاً وطيبة، وإن صار الكلام حاد المزاج صريح التقاطيع صار الجو كهربائي اللون، مشحوناً بالانكسار. كانت القرية جميلة تحلم على ظهر التل الكبير، وتشرف على كل الوديان في المنطقة، تحيطها البساتين من الجهات الأربع كالغوطة الغنّاء.  صورة شبقية تتلاصق من بعيد مع … متابعة قراءة ثامر الجهماني: أين صديقنا حسن؟

ثامر الجهماني: الصلاة الأخيرة

ثامر الجهماني: الصلاة الأخيرة  زي بوست: وقف أعلى التل، جاب بناظريه المدى المترامي خلف الصمت. وعندما ارتدى ثوب العصافير المزركشة، أحس في فضاءات قلبه فسحة من حنين. ملامح وجه، أم وهج أفق؟ عبق الروح صار الصهيل وهذا وقت للمطر، إن انتحب صاحبنا صار العويل لغة للبشر.  ملأ صدره الهواء الندي، ووجهه مثقل بالشحوب موسوماً بجروح عميقة، وتأكد وقتها بأن أول نظرة هي الدقيقة الحرجة والفاصلة بين نشوة الحياة ويقظتها. … متابعة قراءة ثامر الجهماني: الصلاة الأخيرة

ثامر الجهماني: يا بهية خبريني يا بوي عا للي قتل ياسين

 ثامر الجهماني: يا بهية خبريني يا بوي عا للي قتل ياسين زي بوست: لم تكن جارتنا أم فريد رحمها الله تعالى تعلم أنها ستفقد بعض أبنائها بأحداث دراماتيكية تشبه ما يحدث في الأفلام العربيّة، أو الهنديّة لو شئتم، ولم يكن ياسين ابنها القتيل الوحيد، بل كان أول القتلى. بهيّة (أم فريد)، الأرملة العلوية الهادئة الصبور، كانت ضمن سلسلة من الأرامل في حارتنا من بينهن المرحومة … متابعة قراءة ثامر الجهماني: يا بهية خبريني يا بوي عا للي قتل ياسين

ثامر الجهماني: نصوص تهرب من عجز المكان إلى فسحة الحنين

ثامر الجهماني: نصوص تهرب من عجز المكان إلى فسحة الحنين زي بوست: على حدود الشمس، ترانيم حرية أينعت.  حمراء كالجلنار، بيضاء كالياسمين، فواحة كرائحة اللوز المر.  في شوارع الوطن، تبكي الحجارة. في بيوت الوطن، دواوين الثكالى، حبلى بالكلمات والدموع.  في عيون الوطن، تكبر خربشات القدر. ذكريات الأضاحي في حوران كما الدير والميادين وتل الزعتر وجباليا وأسيوط وزرالدة وقابس.. رائحة الخبز تدفش الأبواب لتحتل ساحات الذكريات، … متابعة قراءة ثامر الجهماني: نصوص تهرب من عجز المكان إلى فسحة الحنين

ثامر الجهماني: البقعة السوداء كانت أكثر بياضا من دنياي

لوحة الحياة والموت/ غوستاف كليمت ثامر الجهماني: البقعة السوداء كانت أكثر بياضا من دنياي زي بوست: سحبني ملك الموت بعنف، وقال: انتهت ايامك في هذه الدنيا الغرور، هيا بنا سنلتقي هناك عند السدرة بعد سويعات، فلك في عرفنا ساعات تودع فيها عالمك الصغير إلى عالم فسيح لا متناه، اذهب وودّع أبناءك، وزوجك، وأموالك. روحك طيف شفّاف، لا يراه الا نحن الملائكة، تستطيع الطيران، كأنك تسبح … متابعة قراءة ثامر الجهماني: البقعة السوداء كانت أكثر بياضا من دنياي