جهاد الدين رمضان: جواز عتريس من فؤادة باطل *

جهاد الدين رمضان: جواز عتريس من فؤادة باطل * زي بوست: (أخي المواطن مارس حقك الدستوري بقول نعم للقائد)(أيها السوري بادر بقول نعم لتجديد البيعة لقائد الوطن)بمثل هذه العبارات كان المواطن السوري يمارس حقه في الاستفتاء على اختيار مرشح القيادة القطرية لحزب البعث العربي الوحيد، لا توجد انتخابات لاختيار رئيس من بين عدة مرشحين، و كأنما عملية الانتخاب تجاوزناها بمشاورات قيادة الحزب الحاكم، و لا … متابعة قراءة جهاد الدين رمضان: جواز عتريس من فؤادة باطل *

جهاد الدين رمضان: زلزال الكذب*

جهاد الدين رمضان: زلزال الكذب*  زي بوست:   وَصَلتْ المظاهرة إلى نهايتها في ساحة المدينة المركزية الشهيرة، هتف المتظاهرون في الختام بصوت واحد مرتفع:  يحيا خالي يحيى  و يحيى خالي يحيا  خالي يحيى، يحيا و يعيش!  رأيت نفسي بين الجموع الغاضبة أردد معهم بأعلى صوت:  يحيا خالي يحيى و يعي..  لم أكمل آخر كلمة عندما أيقظتني زوجتي بعنف، أمسكتْ يدي و شدتني نحوها بكل قوتها، … متابعة قراءة جهاد الدين رمضان: زلزال الكذب*

جهاد الدين رمضان: حبوب منع الفهم *

جهاد الدين رمضان: حبوب منع الفهم *  زي بوست:   يزعم بعض الكسالى في مدرستي الابتدائية أن هناك حبوباً تساعدهم على الفهم، و هي حبوب الشوكولاتة الملبسة بطبقة من السكر الملون وبحجم و شكل حبة “الأسبرين”، هذه الحبوب تتوفر في معظم البقاليات والمحلات تحت الاسم التجاري “سميري” الذي أطلقته الشركة السورية المنتجة على هذه الحلوى، حتى الباعة المتجولون الذين يحضرون لبيعنا الملذات عند الانصراف من … متابعة قراءة جهاد الدين رمضان: حبوب منع الفهم *

جهاد الدين رمضان: الدانوب يبكي قويق *

جهاد الدين رمضان: الدانوب يبكي قويق * زي بوست: دعاني صديقي “شيرينغ كنتي” إلى نزهة في نهر “الدانوب” في مدينة “فيينا” قبل سكني فيها بربيع عام ٢٠١٦ ، قلت له: لا داعي للنزهة فيه، فقد رأيته من القطار، و هو صغير غير جميل ولا يستحق عناء الزيارة، شرب فنجان قهوة في أي مقهى أفضل من هذا العرض. استغرب صديقي من ردي على دعوته بهذا الكلام … متابعة قراءة جهاد الدين رمضان: الدانوب يبكي قويق *

جهاد الدين رمضان: أوعىٰ يا خاي

جهاد الدين رمضان: أوعىٰ يا خاي زي بوست: أخي الأكبر “ضياء” كان شعلةً من الذكاء و شعاعاً من الضياء، كان رائدنا في الوعي و التفكر منذ صغره على ما أذكره منذ صغري أيضاً، على سبيل المثال أول ما تفتح وعيِ السياسي في أول السبعينيات من القرن العشرين، تفتحَ على عبارة كتبها أخي ضياء على باب الخارج (المرحاض) من الخارج، تقول : (هنا باب غرفة الملك … متابعة قراءة جهاد الدين رمضان: أوعىٰ يا خاي