حسام الدين الفرا: أين المفر؟!

حسام الدين الفرا: أين المفر؟! زي بوست: أينَ المفرُّ وأيُّ أرضٍ في شمالِ القلبِ يُمْكنُ أن تضمَّ شتَاتَ مَن عشقُوا البلادْ .. أين المفرُّ وخلفَهم رومٌ وفي الجوِّ المُلبَّدِ بالصواريخِ التي دكّتْ لهمْ أحلامَهمْ قبلَ الجمَادْ .. أين المفرُّ وطارقٌ ما عادَ يُلهمُكمْ ولا سفنٌ لتُحرَقَ أو عتَادْ .. أين المفرُّ وأين عالَمُنا وما نادى بهِ في الأرضِ من حقٍ وخيرٍ أو جمالٍ للعبَادْ ؟!! متابعة قراءة حسام الدين الفرا: أين المفر؟!

حسام الدين الفرا: رسالة تضامن

حسام الدين الفرا: رسالة تضامن زي بوست: لا لستَ وحدكَ يا كوالا مَن تَدمّرَ بيتُهُ مَن تاهَ في الغاباتِ خوفَ الموتِ لا يَلْوي على شيءٍ سوى أن يتركَ البيتَ المُحاصَرَ بالحرائقِ والخراب .. لا لستَ وحدكَ يا صديقي مَن يخافُ على الصغارِ منَ الذئابْ .. لا أنتَ وحدكَ لا يناصبُكَ العداءَ الأقرباءُ وأُخْوةُ الوطنِ المُدجَّجِ بالحِرابْ .. لا لستَ وحدكَ أنتَ موضعُ غبْطةٍ هرعَ الجميعُ … متابعة قراءة حسام الدين الفرا: رسالة تضامن

حسام الدين الفرا: تاج اللغات

حسام الدين الفرا: تاج اللغات زي بوست: هيَ الضّادُ تاجٌ للّغاتِ هيَ الفخْرُ وفي بحْرِها تغفو اللآلئُ والدُّرُّ جميلةُ صوتٍ لا مثيلَ لشدْوِها منَ الألفِ الأولى ليَاءٍ سرى السِّحْرُ بها أنْزلَ الرّحمَنُ حُسْنَ بيانِهِ و دانَ لنا بحْرٌ ودانَ لنا بَرُّ بها قد بلغْنا سدْرةَ المجدِ رفْعةً بها قد زهَا النّثْرُ البديعُ زهَا الشِّعْرُ خرجْنا منَ الصحراءِ أفضلَ أمّةٍ وكانَ لنا نصْرٌ وكانَ لنا الصّدْرُ … متابعة قراءة حسام الدين الفرا: تاج اللغات

حسام الدين الفرا: يوماً ما

حسام الدين الفرا: يوماً ما زي بوست: يوماً ما نصلُ النّفقَ المُعْتمَ حتى آخرِهِ في آخرِ روحٍ فينا نكتبُ : ها انتهتِ الحربُ ونورُ الشمسِ السّاطعِ لاحْ .. يتلاقى ابنُ المقتولِ بقاتلِ والدِهِ يسألُهُ : لمَ يتّمْتَ الأطفالَ وهمْ ما شبُّوا عن طوقِ الحبقِ المزروعِ بكلِّ أناةٍ في حضْنِ أبيهمْ ؟ هل كنتَ تُراهنُ قنّاصاً مثلكَ مَن يتمكّنُ من قنصِ الرّجلِ الرّاكضِ في الشّارعِ يحملُ … متابعة قراءة حسام الدين الفرا: يوماً ما

حسام الدين الفرا: ذؤابات البنفسج

حسام الدين الفرا: ذؤابات البنفسج زي بوست: ﺷﺎﺧَﺖْ ﺫﺅﺍﺑﺎﺕُ ﺍﻟﺒﻨﻔﺴﺞِ، ﻭﺍﻟﻌﻴﻮﻥُ ﺗﺮﻧّﺤَﺖْ ﺳﻜﺮﻯ، ﺑﺨﻤﺮﺓِ ﻋﺎﺷﻖٍ ﻟﻢْ ﺗُﻌْﺼَﺮِ ﺃﺳﻔﺎً ﻣﻀﻰ ﺍﻟﻌﻤﺮُ ﺍﻟﻤُﻬﻠﻬﻞُ، ﻓﻲ ﺗﺮﻗّﺐِ ﻣﺎ ﺳﻴﺄﺗﻲ ﻓﻲ ﺍﺻﻄﻴﺎﺩِ ﻏﺰﺍﻟﺔٍ ﺑﺮّﻳّﺔٍ، ﺟﻤﺤَﺖْ ﺑﺬﺍﻙَ ﺍﻟﺨﺎﻓﻖِ ﺍﻟﻤَﻜﺪﻭﺩِ، ﻣﻦ ﻋﺼْﻒِ ﺍﻟﺴّﻤﻮﻡِ ﺍﻟﻬﻮﺝِ، ﻣﺎ ﺃﻏﺮَﺗْﻚَ ﺯﻳﻨﺔُ ﻋﻤْﺮِﻧﺎ ﺍﻟﻔﺎﻧﻲْ، ﻭﻣﺎ ﺯُﻭّﺩْﺕَ ﺑﺎﻟﺘﻘﻮﻯ ﻟﺘﻠﻘﻰ ﻭﺟﻬَﻬﺎ .. ﻻ ﻗُﺒﻠﺔٌ ﻗﺪ ﺃﺟّﺠَﺖْ ﻓﻴﻚَ ﺍﻟﻮﺟﻴﺐْ، ﻻ ﻗِﺒﻠﺔٌ ﻗﺪ ﺃﻟﻬﺒَﺖْ ﻓﻴﻚَ ﺍﻟﺸَّﻐﺎﻑْ، ﻻ ﻟﺴْﺖَ ﺩِﻋﺒﻞَ ﻓﻲ ﺷﺠﺎﻋﺘِﻪِ، … متابعة قراءة حسام الدين الفرا: ذؤابات البنفسج