حسين الضاهر: كقناص محترف

كقناص محترف في هذه المدينة ارتكبت السكون كقنّاص محترف،قتلتُ من الكلمات… كُتبًاومن الخطوات… دروباًولم أسقط في أيدي المارة. بقليل من السعادة أغمض عيني اليسرىأقتنص يمامة عابرة فوق بحيرة السماءأقتنص قصيدة مارقةسيجارةوكأس شايوألعق أصابعي كذبابة منتصرة. *ما فائدة المشي بين الأشجار؟ولم أعدْ ذاك الصبي التواق للتربةولم أعدْ بدويًاوقد تركت وشاحي في أرض المعركةرايةًتجرُّ جثة الماضي ولا تقدر. *في هذه المدينة سقطت يوم سقط يوسفولم يدركني السيارة … متابعة قراءة حسين الضاهر: كقناص محترف

بالفيديو محمد الجبوري: تعال ابچيك

بالفيديو محمد الجبوري: تعال ابچيك زي بوست: (أكره الحديث عن مناسبات القصائد، كما أكره قصائد المناسباتلكن لا بد من ذكر مناسبة هذه القصيدة فقد كتبتها منذ فترة حين كان حسين الضاهر يعمل حارسا ليلياً لمستودع في منطقة بعيدة عن المدينة وكنت أسهر معه ولا أنام حتى اطمئن انه وصل منزله.بعدها أصيب حسين بحالة مرضية من الأرق وبقي خمسة أيام متواصلة لا يستطيع النوم حتى ذهب … متابعة قراءة بالفيديو محمد الجبوري: تعال ابچيك

حسين الضاهر: مشاهد يتلوها البدوي

حسين الضاهر: مشاهد يتلوها البدوي زي بوست: المشهد الأول : كنت نائماً حين مرّت الحرب من قريتنا وأمسكت بأيدي خمسة من أصحابي أخذتهم خلف حائط الحياة الأخرى المشهد الثاني : ” وسادات هذي البلاد لا تفهم حزننا ” عبارة كتبها أحدهم على بوابة الليلة الأولى هنا ومن حينها تمرّ عليّ الليالي كسلحفاة متوحشة المشهد الثالث : زوجتي تتململ من صرير أسناني كل ليلة، أمضغ الكوابيس … متابعة قراءة حسين الضاهر: مشاهد يتلوها البدوي

مياه صالحة للقتل.. جديد الشاعر السوري حسين الضاهر

مياه صالحة للقتل.. جديد الشاعر السوري حسين الضاهر زي بوست: صدرت عن دار موزاييك للدراسات والنشر مجموعة شعرية بعنوان (مياه صالحة للقتل) للشاعر حسين الضاهر. المجموعة جاءت في 146 صفحة من القطع المتوسط؛ أغلب نصوصها تنتمي لقصيدة النثر. المجموعة نشرتها دار موزاييك بالتنسيق مع أصدقاء الشاعر تحت مبادرة اسمها حواس؛ وقدمتها كمفاجأة للشاعر.. دعما لما تملكه نصوصه من جدية في الطرح ومغامرة في الأسلوب. *دار … متابعة قراءة مياه صالحة للقتل.. جديد الشاعر السوري حسين الضاهر

حسين الضاهر: هل سترجع؟

حسين الضاهر: هل سترجع؟ زي بوست: هل سترجع؟ أنت النبي تحت سقوف بلدان العالم الأول لم تلبس الخوف اضرب بعصاك البحر واجعله شطرين كما في الأمنيات ومرّ ستجد كل شيء مازال في مكانه.. ينتظرك حليب أمك ينتظرك أمعاء أصحابك الخاوية تنتظرك حانات الماضي الناقص دود الأرض رائحة مني الجنود قساة الملامح ركام الهشاشة التي بنيتها برشوة شرطي البلدية تنتظرك والحقول الحقول انهزمت واستفاق الرماد فمن … متابعة قراءة حسين الضاهر: هل سترجع؟