لقمان ديركي: ألف سردة وسردة.. من اسمي نصيب

لقمان ديركي: ألف سردة وسردة.. من اسمي نصيب عندما قدمتُ إلى هذه الحياة ليلة رأس السنة في الدقائق الثلاث الأولى من عام 1966، كان إسمي الكردي قد قدم معي، سردار، أو القائد بالعربية كما قال جدي، لكن رأي دائرة قيد النفوس في الدرباسية كان مخالفاً لرأي جدي يوسف. لن تسميه بإسم كرديّ يا صاح، أنت في بلاد العُربِ أوطاني من الشام لبغدانِ، والنون مشان القافية، … متابعة قراءة لقمان ديركي: ألف سردة وسردة.. من اسمي نصيب

لقمان ديركي: رحلة إلى عين ديوار

لقمان ديركي: رحلة إلى عين ديوار (هذا موضوع إنشاء كتبه تلميذ في الصف الخامس من مدرسة الدرباسية الموحدة في وصف رحلة قامت بها المدرسة إلى عين ديوار). استيقظنا في الخامسة صباحاً وركضنا نحو باص “الهوب هوب” الواقف أمام باب المدرسة، وكان ملوناً وجميلاً وقد كُتب عليه “سكانيا يتكلم والفولفو يتألم”. وكان التلاميذ يقفون في الطابور بانتظام منتظم وهم يصعدون إلى الباص، وكان الأستاذ يحمل عصا … متابعة قراءة لقمان ديركي: رحلة إلى عين ديوار