وافي بيرم: المولود خوف

وافي بيرم: المولود خوف زي بوست: نحن نولد كائنات خائفة ومرتعبة، كسمكة عضت الطعم وانغرزت الصنارة في أحد فكيها، نخرج جميعاً من هذه  البيئة المقرفة، محيط من العتمة ومغمورين بالسوائل اللزجة والمخاطية والدماء المتجلطة. نخرج من المكان الدافئ المريح، بالصراخ والبكاء، معترضين على سلبنا حياتنا المرفهة، ونقلنا إلى عالم ممتلئ بالخوف والرعب. عند لحظة الخروج ستجد حولك كائنات ضخمة ماردة تبسط شفاهها بشكل غريب ومريب، … متابعة قراءة وافي بيرم: المولود خوف

وافي بيرم: سحب زناد

وافي بيرم: سحب زناد زي بوست: أجلس وراء طاولتي، عليها أوراق مبعثرة وقلم ينزف، أضع مسدساً محشواً بجانبي وأرسم ضحيتي بشكل متقن، أجرُّ خلفي الكثير من الضحايا، وكأي قاتل متسلسل، أضع علامتي على كل ضحية، أرسم خطوطاً حولها قبل وصول الشرطة، وأمنحهم تحقيقاً هادئاً بلا لبكة رسم الخطوط، وأحيط  مسرح الجريمة بشرائط صفراء وأنتظر بتوتر تقارير المعمل الجنائي.  هكذا أحب أن أكتب القصة القصيرة، لم … متابعة قراءة وافي بيرم: سحب زناد

وافي بيرم: بصمة مؤخرة

وافي بيرم: بصمة مؤخرة زي بوست: في الصباح وأنا في طريقي إلى العمل، جهزت في فكري نصاً كان جميلاً جداً، (بالنسة لي طبعاً) جمعت كل عناصره وبدايته ونهايته، والجمل والصور الأدبية، لأكبتها حين وصولي إلى المكتب، إلا أني نسيت كل شيء بمجرد دخولي المكتب، حاولت كثيراً استعادة الموضوع أو فحوى ما كنت أريد كتابته، إلا أنه ضاع تماماً وبدا لي أنني أحمل مجرد هواء فارغ … متابعة قراءة وافي بيرم: بصمة مؤخرة

وافي بيرم: امتلاء

وافي بيرم: امتلاء زي بوست: أحب أن أجلس وحيداً في كرسي الحافلة، وأن تكون الحافلة ممتلئة عدا الكرسي المجاور لي، أنتظر ظهور أنثى لتجلس بجانبي، أعرف أنه لا فائدة من الأمر ولكن ما يحصل هو أني أقيم علاقات مع كل من تجلس بجانبي، دون أن أكلمها أو أنظر إليها، كل ما عليها فعله هو الجلوس بجانبي وأبدأ أنا من تلقاء نفسي بتخيل السيناريوهات. كيف سأقابلها … متابعة قراءة وافي بيرم: امتلاء

وافي بيرم: هل تحبني؟

وافي بيرم: هل تحبني؟ زي بوست: سألتني وقلبها يرتجف: هل تحبني؟؟ نظرت حولي، وقلت لها: سأحدثك عن نفسي عندما أجوع مثلاً فأنا أجوع بشدة، وآكل بنهم حتى الامتلاء أقرض كل ما يأتي أمامي من أطعمة، أعطش عطشاً تتحجر به حنجرتي وأشرب كثيراً من الماء والكحول والبيرة والمشروبات الصناعية المسرطنة، حتى أنتفخ كبالونٍ مطاطي، أستيقظ صباحاً بنشاط مفرط حد أذية نفسي، أذهب إلى عملي بسرعة جنونية، … متابعة قراءة وافي بيرم: هل تحبني؟